• 3 ردود على “من الذاكرة: اسم أعطى الشيء الكثير ولم يأخذ شيئا”

    1. يقول ADIL:

      اللهم اشفه يا رب شفاءا لا يغادر سقما من المؤلم أن ترى إسما أعطى الكثير للفريق و اسعد الآلاف من الجماهير الخريبكية و لم يعطى حقه و لم يستفد من الفريق في المقابل ترى شخصا لم يعطي شيىا للفريق سوى الكوارث و التسيير العشوائي و تعذيب الآلاف من الجماهير كل سنة لضمان البقاء و أخذ بيديه و رجليه من الفريق و غرف من أمواله حتى التخمة و مازال مستمرا حتى أصبح الفريق إرثا له و في ملكيته الخاصة
      فرق السماء عن الارض بين حرشي عبد الرحيم شافاه الله و بين السكادي اراحنا الله منه و من وجهه

    2. يقول ADIL:

      التيغزوي اللي هاز الفرقة بداو كيطمعو فيه و باغين يديوه و هذاك الشفار ديال السكادي را ماتهموش مصلحة الفريق و يسمح فيه
      اذا دارها السكادي هذي هي الخيرة ليه غدي يحفر قبرو بيدو ما نبقاوش حنا دايرين بحال طياب لعنب نجيبو لعاب و نصبرو عليه و نجازفو بمستقبل الفريق في القسم الاول حتى ينضج و يبان و تجي لفراقي الاخرى و يهديه ليها السكادي الفاسد بحال الى الفريق ورث ديالو يتصرف فيه بوحدو خاص الجمهور يوقفو عند حدو التيغزوي خط أحمر و خاص التجديد لو من الآن

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    *