• 5 ردود على “نتائج الفئات الصغرى لفريق أولمبيك خريبكة خلال الموسم الكروي 2016-2017”

    1. يقول BENJELOUNE:

      مشكر اخي لو اكملت اجرك و اعطيتنا الهداف في كل فريق و مجموع الاهداف الذي سجلها كل لاعب و يكون اجرك اكبر لو تفضلت بسرد ورقة عن كل لاعب و مساره الرياضي منذ البداية الى الساعة مع ذكر عدد المباريات التي لعب كرسمي و بديل و لم يشارك و الاهداف داخل و خارج الميدان
      هذا حسب امكاناتكم الاعلامية و توفركم على المعلومة و شكرا

    2. يقول OCIKI:

      تحليل تقني متواضع لفريق اولمبيك خريبكة:

      الحارس العسكري:
      صمام الامان ، حضور ووقفة قوية في المرمى، الكرات العالية العلامة الكاملة ,الخروج للكرات البينية وراء المدافعين… هناك بعض التردد ناجم عن عدم ثقته في الدفاع…, الكرات الانفرادية والمواجهة الانفرادية واحد ضد واحد العلامة الكاملة للعسكري
      مجمل القول حارس في مستوى الدولية ومصدر امان دون منازع…يجب ان يتحمل مسؤولية اكبر داخل الفريق وان يوجه مدافعيه وينظمهم في الكرات التابثة والبينية.

      الدفاع 4 مدافعين وتباين في المستوى وشوارع تصبح معبدة وسيارة للخصم كلما تقدمت المبارة في العمر:

      القلعي مدافع ايمن مجتهد، له من الامكانيات مايخوله ان يؤمن هذا المكان…لكن تردده وانعدام الثقة لديه تدفعه لارتكاب اخطاء في التمرير وفي التموضع…عليه الاجتهاد في التداريب..والصرامة في الدفاع وتوجيه البوصلة نحو الامام لا الخلف…

      رمزي: لاعب شاب عصبة كما يقال…قوي العظم ..محارب لكن يجب ان يجتهد طكتيكيا خصوصا ظهره يكون دائما دون تغطية يعني ناقصاه الشوفة وراء الظهر…كما ينقصه الاندفاع تجاه الخصم فور امساكه بالكرة وليس الرجوع 4 امتار وترك الخصم يثبث الكرة كما يشاء…يعني قبل من الكونترول خاصك تكون عند الخصم .

      بكايوكو: لاعب مستواه اكبر من الاوصيكا الآن…وهذه هي مشكلته…فهو يرى ان عليه القيام اكثر من واجبه…ليسد الفراغات ويقوم بالاختراقات والهجومات والزيادة العددية…وهذا كله يدفعه للقيام باخطاء في التموضع والتمرير…التركيز يا بكايوكو على مهمتك الاولى الدفاع وتنظيم الدفاع…وعدم التهاون في الثنائيات لانك اصبحت تخسر بعضها بسذاجة! يحتاج لمن يكلمه على انفراد.

      العكادي: تطور مستواه مقارنة مع السنة الماضية وقلت اخطائه البدائية والساذجة..كالدفع من الخلف والجر من القميص…عليه تحمل مسؤولية اكبر في الضربات الثابتة كما كان يفعل في السنوات الاخيرة …والتدرب عليها الساعات الطوال وعدم ترك العسكري يسددها!!!

      المزكوري: هذه مفاجئة للبعض:ورغم احترامي الكبير لهذا اللاعب …حاليا هو نقطة ضعف الاولمبيك !!!
      تابعت المزكوري مرارا وتكرارا…وقارنته مع لاعبين آخرين كالنقاش والسعيدي والراقي، المزكوري يجري كثيرا دون طائل…يعني هناك فرق بين المجهود والمردود! اولا نبدأ بتموقعه الخاطئ في الميدان، حيث يميل المزكوري للالتصاق بالمدافعين وترك الهوة سحيقة في وسط الميدان! حيث الكرات الثانية التي تعود من مدافعي لوصيكا او من مدافعي الخصم يكون غالبا متاخر فيها وغالبا ما يخسرها…
      ثانيا تموقعه بالنسبة للخصوم دائما يجري وراء الخصوم! ومتابعتهم دون طائل لغاية الزاوية او الهدف بدل انتزاع الكرة الاولى من الوهلة الاولى والوقوف وجها لوجه مع الخصم!
      ثالثا تموقعه الخاطئ ينهكه الى درجة ان مساهمته في الهجوم تكون الى حد الصفر…ورغم امتلاكه لقوة قذف هائلة الا ان محاولاته تكون دائما دون هدف وعالية جدا…وهذا راجع لتموقعه الخاطئ بالنسبة للكرة والمهاجمين!
      على العموم المزكوري ضحية تكوين ومدربين ضعفاء…لم ينبهوه لتموقعه وحتى لرفع راسه واخراج صدره …شخصيته داخل الميدان ضعيفة جدا…امام الحكام والخصوم. مهمتك قطع الكرات لا الجري وراء المنافس…راجع تموقعك في وسط الميدان واكتفي بمستطيل في وسط الميدان!

      محمد العسكري: إمكانيات بدنية وتقنية هائلة لكن تموقع خاطئ كجل اللاعبين تقريبا للاسف…العسكري مكانه خط الوسط ومافوق…اتجاه مرمى الخصم…لا اقل ولا اكثر…لاستغلال اختراقه السريع…والتمريرات البينية والزيادة العددية في الهجوم وهذا هو الاهم يا ايت جودي!!!
      العسكري من خلال ماضيه القريب والحاضر القريب يتبين انه له كذلك مشاكل ذهنية…رجوعا لحادثة كوشام… وعناقه المبالغ فيه بعد الهدف لمعتمد وصراعه الاخير في التداريب وتسلطه وتعنثه في تسديد ضربات حرة من كل مكان ومن كل جهة! هذا اللاعب يجب ان ُيتَكلم معه…وان يؤطر وأن يتدرب على التمريرات الحاسمة!!! الآسيست …الساعت الطوال! متوسط ميدان دون تمريرات حاسمة لا يساوي شيء!

      المعتني: لاعب شاب ذو مؤهلات محترمة لكن كالعسكري توظيف خاطئ…واهدار للطاقة…
      كالعسكري يجب ان يضيف الزيادة العددية في الهجوم ويتدرب الساعات الطوال على اللمسة الاخيرة او الآسيست.

      دونجي: إمكانيات بدنية وتقنية هائلة تهدر بسبب سوء التوظيف والمؤازرة الهجومية…مكانه في مرنع العمليات لا خارجه…لاعب يجب ان يساند بمهاجم آخر للزيادة العددية والتنائيات والثلاتيات وانهاك دفاع الخصم في مربعه لا ان يتسيد الخصم الدفاع والوسط يا ايت جودي…!!!
      انتداب رائع لكن لا اظنه سيطول في لوصيكا فاعين السماسرة قد رصدته…ومسيري لوصيكا في دار غفلون!

      ميكري: للاسف سنوات الاحتياط لم تمر دون ترسبات لدى هذا الاعب، له من الامكانيات البدنية والتقنية ما يمكنه ان يكون عبد المالك العزيز الثاني…لكن سنوات الاحتياط افقدته التقة في النفس امام المرمى امام الجمهور امام الطاقم وامام الخصم…فبعد كل حركة وبدل ان يتبع الكرة ويكمل اللعب يرفع يديه فوق راسه وينظر للطاقم التقني والجمهور مطالبا المسامحة!!! وهذا دليل انعدام الثقة في النفس على طول الخط!
      ميكري اولا تموضعه خاطئ!!! اقصى اليسار لا هو بمهاجم ولا وسط ولا دفاع بعيد عن دونجي كثيرا كثيرا وعندما يمسك الكرة يعطي بالظهر للخصم فيناور اتجاه الوسط …وتضيع الكرة ويضيع المجهود!
      مكان الميكري جنب دونجي كما لعبت الجديدة بازارو واحداد…هذا مكانه ! و ذلك ولن نمل من اعادتها الزيادة العددية وارباك الدفاع!

      بالنسبة لايت جودي…مع احترامي لهذا المدرب لكن ما نراه في الميدان شهادة بؤس لا دفاعيا ولا هجوميا…خطط قديمة والاعتماد على مهاجم واحد…وتحمل الضغط…وشوارع الدفاع والكرات الثابثة التي تنفذ بعشوائيه وتهور وتموقع اللاعبين وشخصيتهم داخل الميدان وتفكك الخطوط…كل هذا يوحي ودون مجاملة ان ما يقام به في التداريب هو دون المستوى!
      اللعب بمهاجم واحد قار ضد اربعة مدافعين امر لم يعد مقبولا في الكرة الحديثة، فاما ان تلعب بمهاجمين او لاتلعب باي مهاجم قار والمناورة بمتوسط هجومي وزيادة عددية وتقارب الخطوط!
      في حالة لوصيكا وتواجد دونجي..يجب الدفع بمهاجم آخر الى جانبه لفسح المجال للتمرير من الوسط وفتح الخيارت وتعددها والزيادة العددية ووو…!
      هناك نوعان من المدربين من يصنع الحدث ومنهم من ينتظر صنع الحدث والانزواء وردة الفعل…
      الصنف الاول يكون فريق ذو شخصية وغالبا ما ينتصر!
      الصنف الثاني يكون فريق متعب يلهث وراء الكرة وغالبا ماينهزم !

      • يقول DRISS:

        KHOUYA OCIKI JE SUIS D’ACORT AVEC VOUS FI KOL MAGALTI NTA NABTI 3LIA SURTOUT FI MA YATA3AL9 BI LA3IB MAZGOURI ARAHO YALHAT WARA LKORA DOUNA JADOI KAMA ANAHO HOI SABAB ALHADAF TALIT DIAL LES FAR WA CHOKRAN

    3. يقول khouribgui doc:

      ni madrassa ni equipe premiere il etait une fois l’ock un grand merci a mr scadi and company laki allah ya madinati al messkina

    4. يقول hasan:

      خريبكة يسيرها السكاتي من العيادة وكتيم يتربص ليأكل حقه من الفنادق والصفقات المشبوهة لكن لاننسى المشبوه بنكيران الذي كان وراءقدوم آيت جودي وفيلقه الرباعي للفريق مقابل قدر من المال كعمولة للأسف فريق ينهب من جميع الجهات والكل ينتظر النتائج .

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    *